تابع قناتي على التلقرام لتحميل التحديثات اولاً بأول : متـــابعـــة

القائمة الرئيسية

الصفحات

سياسة الخصوصية الجديدة لواتساب تثير جدلا تعرف على سياسة التطبيق الجديدة 2021

سياسة الخصوصية الجديدة لواتساب تثير جدلا تعرف على  سياسة التطبيق الجديدة
سياسة الخصوصية الجديدة لواتساب تثير جدلا تعرف على  سياسة التطبيق الجديدة
 
مرة أخرى يثار الجدل حول سياسة الخصوصية على تطبيقات المراسلة الفورية، خاصة بعد إعلان "واتساب" منع مستخدميه الذين يرفضون الموافقة على شروطه الجديدة من استعمال حساباتهم اعتبارا من الثامن من فبراير/ شباط القادم.

كثير من مستخدمي التطبيق المملوك لشركة فيسبوك، تلقوا إشعاراً من واتسآب بأنه عليهم الموافقة على سياسة الخصوصية الجديدة له قبل 8 فبراير شباط المقبل، وإلا لن يكون في مقدورهم استخدامه بعد هذا التاريخ.

سياسة الخصوصية الجديدة لواتساب تثير جدلا تعرف على  سياسة التطبيق الجديدة

وبمجرد أن يدخل المستخدم تطبيق "واتساب" تظهر أمامه رسالة تطلب منه تحديث سياسة الخصوصية الخاصة بالتطبيق. وتسمح السياسية الجديدة لـ"واتساب" بمشاركة بعض بيانات مستخدميه مع شركة "فيسبوك" المالكة للتطبيق وتخصيص مساحة للتفاعل مع الإعلانات.

وقابلت التغيرات الجديدة بانتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اتهم معلقون التطبيق بانتهاك خصوصيتهم. كما اشتكى بعض مستخدمي التطبيق من تفعيل شروط الاستخدام الجديدة من دون الاطلاع على تفاصيلها، في حين نشر مغردون قائمة تطبيقات قالو إنها "تتمتع بخاصية تشفير قوية وتراعي الخصوصية كتطبيق "تلجرام".

ماذا نعرف عن تحديث واتساب الجديد؟

يعد تطبيق واتساب أحد أكبر التطبيقات التابعة لشركة فيسبوك. ويبلغ عدد مستخدميه في مختلف أنحاء العالم حوالي 2.2 مليار، وهو التطبيق الأكثر تحميلاعلى الهواتف الذكية. في أغسطس 2016، أجرى "واتساب" تحديثا رئيسيًا لسياسة الخصوصية. ولم تكتف إدارة واتساب بتلك الإجراءات فألحقتها بتحديثات عديدة كان آخرها تحديثات الخميس الماضي، وستصبح التعديلات الجديدة إجبارية بحلول الشهر القادم.


الجدير بالذكر أن هناك دولا لا تنطبق عليها الشروط الجديدة، كدول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا. وتنص الشروط الجديدة على جمع المعلومات ومشاركتها مع شركات فيسبوك الأخرى كرقم الهاتف، وصورة الحساب، ونشاطات المستخدم على التطبيق إضافة لتحديد المعرف الرقمي (IP) لجهاز الحاسوب أو هاتف المستخدم وموقعه ولغته.

كما تشمل أيضا جمع معلومات حول معاملات الدفع والبيانات المالية الخاصة بالمستخدمين، وتهدف شركة فيسبوك إلى "تطوير خدمات البيع والكسب عبر السماح للمعلنين بالتواصل مع زبائنها عن طريق "واتساب"، أو حتى بيع منتجاتهم مباشرة عبر المنصة".

وقالت إدارة "واتساب" في بيان أرسلته إلى وكالة الأنباء الفرنسية، إن "البيانات التي قد يجري تشاركها بين "واتساب" وباقي تطبيقات "فيسبوك" لن تشمل مضمون الرسائل التي تبقى مشفرة". لكن يبدو أن تلك التطمينات لم تبدد شكوك مستخدمي التطبيق الذين قرروا اللجوء إلى تطبيق "سيغنال" خصوصا بعد أن دعا أيلون ماسك متابعيه إلى استخدامه.

ويكمل :"كما يسمح "واتساب" بتخزين كم هائل من البيانات المتعلقة بالمستخدم ونشاطاته. وسيجمع المزيد من المعلومات مع التحديث القادم لمشاركتها مع مجموعة فيسبوك".

ولن "يجمع واتساب البيانات الحقيقية للمستخدم بل سيستعمل البيانات الوصفية وهي عبارة عن خوارزميات ستصف لشركات فيسبوك الأخرى اهتماماتك ونشاطاتك" بحسب ما قاله الخبير التقني أسامة عصام الدين. "فعلى سبيل المثال إذ أردت شراء جهاز معين أو زيارة مسرح، فيحلل واتساب اهتماماتك ويرسلها إلى فيسبوك لكي يستطيع عرض الإعلانات التي قد تجذبك". وعادة ما تستعين بعض الشركات التجارية بـ "واتساب" للتواصل مع عملائها، لذلك طرحت مجموعة فيسبوك قبل سنوات تطبيق "واتساب للأعمال" لجني المزيد من الأرباح.


هكذا ردّ واتساب على كل الكلام المنتشر عنه بالأيام الأخيرة، والذي جعل الكثير من الناس يختارون تطبيق (سيجنال) كبديل عنه

  1. واتس آب لا يمكنه رؤية محادثاتك الخاصة .
  2. واتس آب لا يمكنه الاحتفاظ بسجلاتك مع الاشخاص الذين يراسلوك او بتصلو بك.
  3. واتس آب لا يمكن تحديد موقعك.
  4. واتس آب لا يقوم بمشاركة جهات الاتصال الخاصة بك مع فيسبوك.
  5. مجموعات واتس آب بقيت خاصة. 
  6. يمكنك ان تقوم بتفعيل خاصية مسح المحادثة تلقائيا.
  7. يمكنك تحميل بياناتك الخاصة.

(واتساب تطبيق امن ولا يوجد به اي انتهاك لخصوصيتك)

تأتي هذه التغييرات الجديدة في ظل حرب تخوضها شركة فيسبوك المالكة لتطبيق واتساب مع شركة آبل، بسبب تعقب بيانات المستخدمين للاستفادة منها في الإعلانات.

وتنص سياسة الخصوصية الجديدة على أنه "كجزء من عائلة شركات فيسبوك، يتلقى واتسآب معلومات من هذه المجموعة من الشركات ويشارك المعلومات معها... يجوز لنا استخدام المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم".


رد شركة واتساب الجديد بتاريخ اليوم

لقد سمعنا من العديد من الأشخاص مقدار الالتباس الموجود حول التحديث الأخير. كان هناك الكثير من المعلومات الخاطئة التي تسبب القلق ونريد مساعدة الجميع على فهم مبادئنا والحقائق.

تم بناء WhatsApp على فكرة بسيطة: ما تشاركه مع أصدقائك وعائلتك يبقى بينكما. هذا يعني أننا سنحمي دائمًا محادثاتك الشخصية من خلال التشفير من طرف إلى طرف ، بحيث لا يتمكن WhatsApp أو Facebook من رؤية هذه الرسائل الخاصة. هذا هو السبب في أننا لا نحتفظ بسجلات لمن يرسلون رسائل أو يتصلون بها. لا يمكننا أيضًا رؤية موقعك المشترك ولا نشارك جهات اتصالك مع Facebook.

مع هذه التحديثات ، لا شيء من ذلك يتغير . بدلاً من ذلك ، يتضمن التحديث خيارات جديدة سيتعين على الأشخاص مراسلة شركة على WhatsApp ، ويوفر مزيدًا من الشفافية حول كيفية جمع البيانات واستخدامها. على الرغم من عدم قيام كل شخص بالتسوق من خلال شركة على WhatsApp اليوم ، إلا أننا نعتقد أن المزيد من الأشخاص سيختارون القيام بذلك في المستقبل ومن المهم أن يدرك الأشخاص هذه الخدمات. لا يوسع هذا التحديث من قدرتنا على مشاركة البيانات مع Facebook.

نحن الآن نعيد التاريخ الذي سيُطلب فيه من الأشخاص مراجعة البنود وقبولها. لن يتم تعليق أو حذف حساب أي شخص في 8 فبراير. سنقوم أيضًا بعمل المزيد لتوضيح المعلومات الخاطئة حول كيفية عمل الخصوصية والأمان على WhatsApp. سننتقل بعد ذلك إلى الأشخاص تدريجيًا لمراجعة السياسة وفقًا لسرعتهم الخاصة قبل توفر خيارات عمل جديدة في 15 مايو.

ساعد WhatsApp في توفير التشفير الشامل للأشخاص في جميع أنحاء العالم ، ونحن ملتزمون بالدفاع عن تقنية الأمان هذه الآن وفي المستقبل. شكراً لكل من تواصل معنا ولكثيرين ممن ساعدوا في نشر الحقائق ووقف الشائعات. سنستمر في وضع كل ما لدينا في جعل WhatsApp أفضل طريقة للتواصل بشكل خاص.

رابط صفحة سياسة واتساب الجديده من موقع شركة واتساب الرسمي

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لا تنسى الاشتراك في قناة التلجرام 

****